السبت، 13 أكتوبر، 2012

تحميل رواية ثلاثية غرناطه لرضوى عاشور

undefined


لينك التحميل رواية ثلاثية غرناطة من أروع ما قرأت ليس فقط لجمال الأسلوب  وإتقان اللغة التي كتبت بها الرواية .. ولكن لكون أجزاءها الثلاثة تأريخ حقيقي لأناس عاشوا وماتوا ولا نعرف عنهم سوى بضع حكايات متناثرة هنا وهناك ..
تبدأ أحداث الرواية من الأيام القليله السابقة لسقوط غرناطة ومن بيت أبو جعفر الوراق تبدأ القصة فتمتد لأكثر من مائة عام بين ثلاثة اجيال تجسد حكايتهم حقيقة ما حدث بعد سقوط الأندلس وحقيقة ما عاناه المسلمين هناك في هذه الفترة المؤلمة من تاريخ الإسلام
تحكي رضوى عاشور فتجبرك على متابعة القراءة بلا توقف وتستمر في متبعتها دون ان يستوقفك شئ منذ اللحظه التى رأى فيها أبو جعفر إمرأة عارية تسير هائمة شاردة حتى انتهاء المائة عام 

رأي خاص ورواية الفيل الأزرق لأحمد مراد+لينك لتحميل الرواية










لاعطي الرواية حقها احتاج لتقيمها من وجهين
الوجه الأول : الوجه الأدبي ..وهنا الرواية مكتوبه ادبيا بحرفيه مزهلة تظل مشدودا لصفحاتها من السطر الاول وحتى الاخير .. حوارات العامية تنساب بيسر وابداع وسط الفصحى الجيدة بلا اي خلل .. الحبكة الدرامية منسوجه بقوة وابادع فائقين ورغم لهفتك المفرطة لحل الغاز الرواية الا انك لا تفوت على نفسك سطر واحد منها .. مكتوبة بإمعان وتركيز واتقان ليس هناك تفصيلة ليست فى مكانها وعلى الرغم من ان الرواية هي مزيج من انواع متعددة الا انها ادبيا ربما نستطيع اعتبار لغتها لغة قوية أو هكذا اراد لها الكاتب ان تكون الا ان لغته الخاصة ككاتب فرضت نفسها فى استعمال بعض الالفاظ العامية الدارجة وسط الفصحي على طريقة المخطوطات المصرية في دولة محمد علي .لم اتوقف على مدار سطور وليس صفحات الرواية عن الانبهار والاعجاب باحمد مراد الذي عكف على الرواية وكأنها مشروع اراد له النجاح الباهر واعتقد انها ستفعل
الوجه الثاني .. هو القيمة الانسانية للرواية .. مع استمتاعي المفرررررط بالرواية التى لم اتركها من يدي على مدار يوم ونصف حتى انهيتها رغم مشاغلي التى لا تنتهي الا انني هناارى ان الرواية لا تحمل اي قيمة انسانية على الاطلاق لا وصف لاحاسيس ولا معالجة ما لاي مشكلة ما ولا معلومات تاريخية عن زمن ما حتى احاسيس الابطال عبر عليها احمد مراد عبوراقاسيا نوعا ماالرواية لا تتعدي كونها فيلم سيمائي جذاب جدا ومكتوب بإتقان مفرط .. وارى ان احمد مراد هنا ركز كل طاقته لاخراج رواية جذابة جدااااااااا وقوية وكان هدفة الاساسي هنا هو النجاح والنجاح فقط اراد من هذه الرواية ان تضع اسمه بين قائمة الكتاب ذوي الكتب الاكثر مبيعا واعتقد انه نجح .. بالنسبة لي اري ان العمل مهما كان مبدعا اذا لم يحمل قيمة ما فهو 

ناقص 

لينك لتحميل الرواية من هنا

الأربعاء، 6 أبريل، 2011

مذكرات حرب اكتوبر .. سعد الدين الشاذلي .. للتحميل

الكتاب يحمل معلومات خطيرة جداااا ويفسر كثير من اسباب خلاف الشاذلي والسادات وهل كانت الثغرة خطأ حربي ام خطأ سياسي ربما
يكون فعله السادات متعمدا للحصول على امتيازات سياسية
حمل من هنا


الأحد، 27 مارس، 2011

مزرعة الحيوانات ( الثورة الضائعة ).. رواية للتحميل

رواية مزرعة الحيوانات من اشهر الروايات السياسية التى تناقش خطورة السلطة الفردية و كيف انه من الممكن ان تتحول الثورات التى قامت تحت شعارات براقه الى النقيض نتيجة لتحكم الاهواء الشخصية ... الرواية كتبها جورج اورويل قبل اكثر من خمسون عاما وترجمت للغات عديده  تحكى قصة حيوانات احدى المزارع استطاعوا ان يتخلصوا من هيمنة البشر المستغلين وبدا انهم مقبلين على ايام رائعة لكن السلطة الفردية حولت كل شئ لأسوأ مما كان قبل الثورة .. الرواية تعتبر الهاما لكثير من افلام الكارتون التى تتكلم فيها حيوانات المزرعة
رواية ممتعة  رابط التحميل من هنا

الأربعاء، 23 فبراير، 2011

كتاب جديد وندوة مفتوحة


ندوة مفتوحة لمناقشة وتحليل الأوضاع الحالية بالبلاد مع الروائي والمفكر صنع الله إبراهيم
الزمان : يوم الجمعة الموافق 25 فبراير   في تمام السابعة مساءً2011
المكان : مكتبة (أ) فرع الميرغني.
يتحدث الروائي الكبير عن رؤيته لثورة الخامس والعشرين من يناير كما سيقوم بتوقيع كتابه الجديد  "جليد".

الجدير بالذكر أنه رفض استلام جائزة الرواية العربية عام 2003 والتي يمنحها المجلس الأعلى للثقافة. كما سُجن أكثر من خمس سنوات من 1959 إلى 1964 وذلك في سياق حملة شنّها جمال عبد الناصر ضدّ اليسار .

من أشهر روايات صنع الله إبراهيم رواية “اللجنة” التي نشرت عام 1981، وهي هجاء ساخر لسياسة الانفتاح التي انتُهجت في عهد السادات. صوّر صنع الله إبراهيم أيضاً الحرب الأهلية اللبنانية في روايته “بيروت بيروت” الصادرة سنة 1984. وله أيضاً رواية “أمريكانلي” في عنوانها لعبة لفظية جميلة، أمريكانلي على وزن عثمانلي وهي اللفظة المصرية الشعبية في الحديث عن فترة الحكم العثماني لمصر، وأمريكانلي  (أمري كان لي ) جملة بطولها تفيد الخبر أن شخصا ما كان يملك أمره ثم لم يعد يملكه الآن. وهي رواية سياسية تاريخية بامتياز، وهي تقدم معلومات حقيقية، وتتناول شخصيات حقيقية أيضاً.

الثلاثاء، 25 يناير، 2011

النبطي ليوسف زيدان ... رؤية خاصة

يعتبر الدكتور يوسف زيدان حالياً من علامات الرواية المصرية في الوقت الراهن خصوصاً بعد رائعته "عزازيل" التي رسخت اسمه كواحد من أبرز كتاب الرواية المصرية الحديثة
وتعتبر رواية النبطي هي استكمال للخط الأدبي للكاتب الذي اختار طريق إلقاء الضوء على أحداث تاريخية متفق عليها من الجميع من منظور آخر في محاولة لفهم الواقع من خلال ابراز الأحداث الخفية في كتب التاريخ والمخطوطات "وهو تخصص المؤلف"والذي يتجلى بوضوح في روايتيه الأخيرتين
 ونحن هنا بصدد التعليق على رواية "النبطي" التي هي محاولة لإلقاء الضوء على مرحلة انتقالية في التاريخ المصري وهي مرحلة الفتح الإسلامي لمصر والمرحلة التي سبقتها مباشرة , من خلال بطلة الرواية "مارية المصرية " التي تعيش في أحد كفور مصر بجوار منطقة الزقازيق الحالية والتي ترشح للزواج من بدوي من الأنباط العرب وهم من بدو المنطقة الواقعة في  شمال الجزيرة العربية عند العقبة وتحكي الرواية عن مصر في فترة أواخر الحكم الفارسي وأثناء الحكم الروماني وأوائل الفتح  الإسلامي من خلال الأحداث التي ترويها مارية عن بلدتها الصغيرة ورحلتها الطويلة حتى مضارب الأنباط وحياتها في فترة الإضطراب الديني الذي كان يسبق الإسلام   والتي عاصره اضطرابات سياسية واسعة الانتشار في العالم بأسره في تدافع القوتين اللتين سيطرتا على العالم في هذا الوقت وهما الامبراطورية الرومانية والمملكة الفارسية وكيف أن اضطرابات هذه الفترة انعكست على التركيبات الجغرافية والسكانية والتاريخية للمصريين والعرب في ذلك الوقت العصيب الذي سبق الفتح الإسلامي لمصر 
 والمؤلف كعادته يأخذك في بحار السرد الخاص بأبجديته المميزة ومفرداته الجزلة ولغته القوية لينقل لك في كل مرحلة فكرة حقيقية ويلقي الضوء على حدث تاريخي أو جغرافي معلوم من خلال الرواية وهو عالم ساحر بحق يأخذك فيه المؤلف إلى شغف القراءة والمتعة العقلية ولا يتركك إلا مع الكلمة الأخيرة للرواية 

 أما ما عاب الرواية من وجهة نظري المتواضعة فهو ما يلي 
 اسلوب الوصف التفصيلي لصغائر الأمور كهيئة الثياب تفصيلياً بألوانها وأشكالها والرسومات المنقوشة عليها والإطار الذي يزين الحواف والإغراق في التفاصيل بشكل يقفد المرء القدرة على صنع الجو الخاص به في تخيل الرواية بالإضافة إلى الإسهاب الشديد في وصف الأماكن بتفاصيلها الدقيقة 

 ويقابل العيب السابق عدم تناسق الشريط الزمني في الرواية فأحياناً تجد سنوات قد مرت دفعة واحدة بدون مبررات كافية وأحياناً تستغرق ليلة أو ليلتان الصفحات الطوال  

 يبدو معظم أبطال روايات الدكتور يوسف زيدان وكأن عندهم استعداد رهيب للوقوع في الخطايا والإنحرافات الجنسية بشكل خاص بسهولة شديدة جداً وبدون مقاومة تذكر بل يبدو بعضهم وكأنه يسعى سعياً حثيثاً لذلك وهو ما لا يناسب الطبيعة الطيبة لأبطال الروايات أو على الأقل الإنطباع الطيب الذي يأخده القارىء عنهم 

 ينجرف المؤلف أحياناً إلى مناقشة تفاصيل المذاهب والمعتقدات وهو أمر جدلي لايمكن حسمه بشى أنواع النقاش في حين يغفل مناقشة كليات وأصول تلك المذاهب وهو الأهم وهو ما يبرع فيه بأسلوبه الفلسفي العذب ولكنه يغلب عليه مناقشة التفاصيل الغير قابلة للحسم  

 وفي المجمل فإن الرواية وإن كانت في تقديري ليست في قوة وتأثير رواية "عزازيل"ولكنها وبلا شك رائعة أخرى من روائع يوسف زيدان التي لايمكن تفويت قرأتها


الاثنين، 24 يناير، 2011

معرض الكتاب 2011

يقام معرض الكتاب هذا العام بقاعة المؤتمرات وليس بأرض المعارض !!!!!!!!!
يبدأ يوم 26 يناير إلى 6 فبراير
المواعيد للجمهور
27 يناير حتى 6 فبراير من العاشرة صباحا وحتى العاشرة مساء

ضيف الشرف : الصين !